إعلان المنتدى الوزاري ۲۰۲۱ حول "مستقبل الحمایة الاجتماعیة في المنطقة العربیة: بناء رؤیة لواقع ما بعد جائحة كوفید-19 "

لم تؤكد أزمة كوفيد -19 على أهمية برامج الحماية الاجتماعية الشاملة في الدول العربية فحسب، بل سمحت أيضًا بابتكار سياسات جديدة وتحقيق التقدم في مجال الحماية الاجتماعية ككل. كما بذلت دول المنطقة جهودًا كبيرة خلال الوباء لضمان استمرار تنفيذ برامج الحماية الاجتماعية وتوسعها السريع لتشمل مستفيدين جدد وكذلك إدخال البرامج الطارئة لتقديم المساعدة للمحتاجين. ولكن حتى قبل انتشار الوباء، شهدت المنطقة تطورات جديرة بالملاحظة في سياسات قطاع الحماية الاجتماعية، بما في ذلك إدخال برامج جديدة، والبدء في إصلاحات الضرائب والدعم لضمان المساواة والتمويل، وإنشاء لجان التنسيق، فضلاً عن استحداث السجلات المتكاملة. 

ومع ذلك، فقد أظهرت أزمة كوفيد-19 بعض الثغرات الرئيسية المتبقية في أنظمة الحماية الاجتماعية الوطنيةً من ناحية التغطية والملائمة والشمول وتواجه تحديات لها علاقة بالحوكمة والتنسيق والتمويل في سياق التحولات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية في أنحاء المنطقة. 

لا تزال فرص التفكير في الدروس المستفادة لمستقبل الحماية الاجتماعية في المنطقة على مستوى السياسات العليا محدودةً إلى حد ما. وبالنظر إلى التحديات الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة التي تواجه المنطقة العربية، هناك حاجة أكثر من أي وقت مضى إلى منتدى رفيع المستوى لمناقشة ووضع استراتيجيات لمستقبل الحماية الاجتماعية. 

 

ازاء هذه الخلفية، فإن التحالف الإقليمي للأمم المتحدة القائم على مسائل معينة حول الحماية الاجتماعية (IBC) ، الذي تنسقه اليونيسف (UNICEF) ومنظمة العمل الدولية (ILO)، بالتعاون مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، وبدعم من مركز السياسات الدولية للنمو الشامل (IPC-IG) ومنصة الحماية الاجتماعية (socialprotection.org)، نظم منتدى/ملتقىً وزاريًا رفيع المستوى مع الوزراء المسؤولين عن الحماية الاجتماعية في المنطقة العربية. mتم أيضا دعوة ممثلي أصحاب العمل ومنظمات العمال والمجتمع المدني بالإضافة إلى خبراء مختصين في المواضيع التي تناولها المنتدى.  

 

من نتائج الاجتماع وثيقة إعلان المنتدى الوزاري المعتمدة من قبل المشاركين في المنتدى والتي تحتوى على مبادى توجيهية للحماية الاجتماعية ما بعد جائحة كوفيد-19  والتي ستوجه صنع السياسات للبلدان والشركاء الدوليين في المنطقة العربية.